أخبار

تويتر تكشف عن وضع “إطفاء النور” رسمياً لمستخدمي أندرويد وطريقة تشغيله

“مرحباً بكم بالجانب المظلم”، هكذا بدأت تويتر تغيردتها الرسمية الأولى حول ما اسمته بـ”إطفاء الأنوار” على تطبيقها الخاص بنظام التشغيل أندرويد.

الشركة كتبت على حسابها الرسمي، كأول مرة تتحدث من خلالها على قدوم الوضع الداكن “Dark Mode” بشكله الكامل إلى كل مستخدمي أندرويد، منذ أن كانت الميزة فعالة على النسخة التجريبية من التطبيق منذ مارس الماضي، أن كل المستخدمين الآن بإمكانهم استخدام هذا الوضع في التطبيق.

وكان تطبيق وموقع تويتر على كل المنصات سواءً أندرويد أو IOS أو المتصفح، يملك نفس إمكانية التعديل إلى الوضع الداكن بشكله الرئيسي المسمى بـ “Dim”، والذي يحول المظهر إلى لون أزرق داكن مع تحويل القوائم والخيارات إلى ظلال زرقاء بدرجة أولوان مختلفة قليلاً لتكون متناسبة مع التصميم، إلا أن الجديد الآن هو أن الوضع الليلي يملك خيار أخر وهو خيار Dark Lights أو ما يعني “إطفاء الأنوار”.

هذا الخيار الجديد يسمح للمستخدمين بتحويل المظهر إلى مظهر أسود تام بدرجة سواد حقيقي وليس أزرق غامق، وسيكون مفيد في تقليل معدل استهلاك التطبيق للبطارية اثناء عمله على الهواتف التي تعمل شاشتها بتقنية أولد “OLED”، بجانب أنها ستمكن الأخرين الذين يملكون هواتف بشاشات LCD عادية، من تقليل إرهاق أعينهم بشكل أكبر اثناء استخدام التطبيق في أوضاع الإضاءة المختلفة.

ويتم تفعيل الخيار من خلال الإعدادات الخاصة بالشاشة والصوت، من ثم اختيار مظهر الوضع الداكن، من ثم الاختيار بين الوضع التقليدي “Dim” أو الوضع الجديد “Lights out”.

ومن المفترض أن تعمل الخاصية بشكل جيد دون أي مشاكل كون الشركة قامت بإختبارها في التطبيق في نسخته التجريبية والتي عادةً ما يتم وضع الميزات الجديدة عليها لمعرفة الأخطاء والمشاكل به، قبل تحويلها إلى التطبيق الرئيسي لتكون متاحة لكل المستخدمين.

جديراً بالذكر أن الشركات تعمل في الوقت الحالي على تطوير تجربة الوضع الليلي خاصةً في ظل زيادة أوقات استخدام الهواتف الذكية من جانب المستهلكين وبالتحديد في أوقات الليل التي يكون فيها الضوء الواقع على الأسطح أقل مما يسبب ضرراً للعين من أشعة اللون الأبيض الساطعة من التطبيقات والممزوجة باللون الأزرق في درجاته الرئيسية.

وتتبني الشركات المصنعة للهواتف مثل سامسونج وهواوي وغيرها من الشركة مسألة تضمين الوضع الليلي في برامج النظام ذاتها، حيث أن تطبيقات الطرف الثالث تمكن المستخدمين من الاستمتاع بهذه الميزة داخلها فقط، ما يعني أن الضرر سيظل قائماً اثناء تصفح القوائم وتطبيقات النظام المثبتة إفتراضياً.

وظهر الوضع الداكن مؤخراً ايضاً على هواتف أيفون ونظام IOS 13، حيث تدعم أجهزة آبل الجديدة تلك الميزة في الوقت الحالي والتي تساعدهم على الاستفادة بتعديل كامل على شكل القوائم من الشكل العادي للوضع الأكثر راحة للأعين بجانب إمكانية تخصيص ذلك لتغيير الخلفية بشكل أوتوماتيكي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق